عربى ودولىليبيا الآن

أرمينيا وأذربيجان تتبادلان الاتهامات بشأن قصف المنطقة الحدودية

شهدت منطقة الحدود بين أرمينيا وأذربيجان بإقليم القوقاز الجنوبى حوادث مسلحة جديدة ، فى الوقت الذى تبادلت فيه الدولتان الاتهامات بشأن تلك الحوادث التى تمثلت فى أعمال قصف.

وأعلنت وزراة الدفاع الأذرية فى العاصمة باكو اليوم السبت أن القوات الأرمينية قصفت مواقعها عدة مرات، وذكرت الوزارة أن مواقعها ردت على مصادر النيران . وأضافت أنه لم يصب أحد .

ووجهت أرمينيا اللوم أمس الجمعة إلى جارتها أذربيجان لاطلاقها النار على مواقع للجيش الأرمينى، وليس من الممكن التحقق من ذلك من مصادر مستقلة.

وخلال زيارة إلى أرمينيا ، دعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل الجانبين إلى الانسحاب من المنطقة الحدودية. وقال ميشيل “بمجرد أن يكون هناك حوار ومفاوضات ، فإنه يبدو من المفيد لنا أن تنسحب القوات من المناطق المتنازع عليها لتعزيز الهدوء”.

ومن جانبه اتهم رئيس الحكومة الأرمينية نيكول باشينيان فى مؤتمر صحفى عقده اليوم السبت جمهورية أذربيجان بإثارة اشتباكات جديدة على الحدود .

وقال باشينيان خلال المؤتمر الصحفى “استخدام القوة لا يمكن أن يحل الصراع حول ناجورنو كاراباخ”.

وأعرب باشينيان عن تأييده لإجراء مفاوضات في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

كانت الجمهوريتان السوفييتيتان السابقتان، أرمينيا وأذربيجان، قد تقاتلتا بشأن إقليم ناجورنو كاراباخ المتنازع عليها العام الماضي في الفترة من 27 سبتمبر إلى 9 نوفمبر.

واستعادت أذربيجان أجزاء كبيرة من أراضيها المفقودة في أوائل تسعينيات القرن الماضى، وقتل أكثر من 6500 شخص.

وعلى الرغم من وقف لإطلاق النارلا تزال التوترات تتصاعد في المناطق الحدودية فى الوقت الذى يقوم فيه كل طرف بتحميل الطرف الآخر المسؤولية عنها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى