اقتصاد

“فيتش”: أردوغان يضرب مصداقية السياسة النقدية لتركيا

أعلنت وكالة فيتش الدولية للتصنيف الائتمانى، الخميس، عن وجود 3 مخاطر تشكل ضغطًا وتهديدًا كبيرًا على البنوك في تركيا.

جاء ذلك بحسب تقرير نشرته حول بنوك الدول النامية، وفق ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة “سوزجو” التركية المعارضة، وتابعته “العين الإخبارية”.

تضمن التقرير 3 مخاطر تحيط بالبنوك التركية أهمها تقلبات الصرف التي تشهدها العملة المحلية، الليرة أمام العملات الأجنبية الأخرى، لا سيما الدولار.

أضاف التقرير أن “الوباء الذي دمر الاقتصاد التركي، وكذلك ارتفاع أسعار الفائدة يشكلان تهديدًا علي الوضع الائتماني للبنوك التركية في الفترة الأخيرة”.

كما أشار التقرير إلى أن قرار الرئيس، رجب طيب أردوغان، بتغيير رئيس البنك المركزي لأكثر من مرة، “قلل من مصداقية السياسة النقدية وزاد من مخاطر النمو وضغط التمويل الخارجي”.

الوكالة أوضحت كذلك أن “السيولة الحالية بالعملات الأجنبية لا تزال كافية للحماية من حساسية البنوك تجاه تقلبات الصرف”، مشددة على أن “القطاع المصرفي في البلاد لديه رأسمال كاف، لكنه يتأثر بتقلبات العملات ومخاطر جودة الأصول”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى