عربى ودولى

مسؤول بوزارة الصحة في تونس: الوضع الوبائي ما يزال خطيرا ونستعد لموجة رابعة

قال المدير العام بوزارة الصحة في تونس، فيصل بن صالح، إن الوضع الوبائي مازال خطيرا نظرا لتسجيل معدل وفيات يومية أكثر من 50 بكورونا، وفي ظل وجود أكثر من 600 مصاب في الانعاش.

وأفاد بن صالح في تصريح لوكالة الأنباء التونسية أن تسجيل بعض التحسن في الوضع الصحي عموما لم يؤد إلى انخفاض درجة المخاطر العالية، مشيرا إلى أن الوضع الصحي ما زال يسجل ارتفاعا لحصيلة الوفيات اليومية ولحالات الإيواء بأقسام الانعاش.

وقال على هامش موكب تسلم شحنة جديدة من اللقاحات المضادة لكورونا، ضمن مبادرة “كوفاكس” بمطار تونس قرطاج : “نحن بصدد استخلاص الدروس من الموجة الأولى والثانية والثالثة لفيروس كورونا”، مؤكدا أن الوزارة تتهيأ استعدادا لموجة رابعة قد تصل إلى تونس لاحقا.

وفي سياق متصل، صرح مدير الصحة بأن التلقيح المضاد لكوفيد 19 يمنح مناعة تستمر لمدة 8 أشهر، لافتا إلى أن بعض المعطيات العلمية تتحدث عن إمكانية إجراء جرعة ثالثة لبعض أنواع التطعيم التي يقتصر إجراؤها على نظام الجرعة الواحدة أو الجرعتين فقط.

وذكر أن الوزارة ستتفاعل مع كل المستجدات المتعلقة باللقاحات وستنتظر ما ستؤول إليه آخر الدراسات العلمية المنجزة حول فعالية التطعيم وطرق إجرائه، معبرا عن ثقته في قدرة تونس على إنجاز حملة التطعيم التي أطلقتها منذ 13 مارس الماضي.

جدير بالذكر أن عدد التونسيين الذين تلقوا التلقيح المضاد لكورونا في تونس اقترب من عتبة المليون شخص، أتم منهم حوالي 275 ألف شخص الجرعة الثانية من التطعيم ضد كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى