ليبيا الآن

المنفي لسعيد: المرحلة الحالية شديدة الخطورة والتعاون الأمني بين ليبيا وتونس أولوية

بحث رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي، مع الرئيس التونسي، قيس سعيد، طيفا من المسائل الملحة المطروحة على أجندة العلاقات الثنائية بين بلديهما.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي الليبي، الذي وصل تونس اليوم السبت بزيارة رسمية، في تصريح مشترك مع سعيد، أن المشاورات بينهما تناولت كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك، بينها التعاون الأمني، مشيرا إلى أن المرحلة الحالية تعد شديدة الخطورة، خصوصا على مستوى المنطقة.

وتابع: “لا بد أن يكون هناك استقرار أمني، والبعد الأمني هو أهم الأبعاد التي لا بد من أن يتم التركيز عليها، فأمن ليبيا من أمن تونس والعكس صحيح”.

وقال رئيس المجلس الرئاسي الليبي أنه استعرض اليوم مع الرئيس التونسي عدة قضايا محلية ودولية، وبحثا التعاون الثنائي في عدة مجالات، منها الاقتصاد وتبادل العمالة بين الدولتين.

وتابع المنفي أن مشاوراته اليوم تناولت أيضا الاستثمارات المتبادلة بين البلدين وكيفية دعمها في هذه الفترة، والتعاون الثقافي والعلمي والأكاديمي، ومعالجة المشاكل التي يعاني منها مواطنو ليبيا وتونس في أراضي بعضهما البعض.

كما أشار رئيس المجلس الرئاسي الليبي إلى أنه ناقش مع الرئيس التونسي تسهيل التواصل والتنقل بين مواطني البلدين وكيفية تذليل المصاعب عن طريق اللجان المشتركة.

وشكر المنفي تونس على ما قدمته من الدعم إلى ليبيا في السنوات الأخيرة، وثمن إسهام رئيسها قيس سعيد في عمل منتدى الحوار الوطني الليبي الذي تمخض عن الحكومة والمجلس الرئاسي الانتقاليين في ليبيا، مشيرا إلى أن سعيد كان أول رئيس زار ليبيا بعد انتخاب السلطة الجديدة.

بدوره، أشار الرئيس التونسي قيس سعيد إلى أهمية التعاون بين تونس وليبيا، واصفا إياهما “شعبا واحدا وعائلة واحدة”، وتابع: “لقد خسرنا الكثير في العقود الماضية، ولم يعد هناك وقت لخسائر أكبر”.

وتعهد سعيد بمواصلة العمل من أجل تحقيق تطلعات شعبي البلدين ومساعدة الليبيين في إعادة بناء مؤسساتهم وتأمين المرحلة الانتقالية واختيار من يمثلهم دون وصاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى