ليبيا الآن

التكتلات والأحزاب الوطنية الديمقراطية تصدر بيانا بشأن المستجدات على المشهد السياسي

أكدت القوي المدنيّة الديمقراطيّة، اليوم، دعمها لنتائج اللّجنة القانونيّة المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي، والتي وضعت في شكلها النهائي لكي تُعتمد من قبل أعضاء ملتقي الحوار السياسي فى جلسة عامة.

وتابعت القوي المدنية، “رغم الدّعم الغير مسبوق من قبل أبناء الشعب الليبي ومن قبل مجلس الأمن وبعثة الأمم المتّحدة فى ليبيا، والدّول الصّديقة والشّقيقة؛ بأهميّة إجراء انتخابات رئاسيّة مباشرة وبرلمانيّة في 24 ديسمبر 2021، لإنهاء معاناةٍ عاشها أبناء الشّعب اللّيبي لأكثر من عقد من الزّمن؛ يتّضح اليوم من خلال الوثيقة التي قدّمها أحد اعضاء اللّجنة القانونيّة لاجتماع أعضاء ملتقى الحوار السياسي أنّ هناك فريقاً قد اتّخذ قراراً بحرمان الشّعب اللّيبي من ممارسة حقّه فى اختيار رئيسٍ لدولته من خلال انتخابٍ حرٍّ ومباشر، وفى الوقت الذي ندين فيه بشدّة هذه المحاولة اليائسة من هذه الأطراف، مؤكدة على ما يلي:

1. أنّ قيام عضو اللّجنة القانونيّة بالخروج عن النّتائج التي توصّلت لها هذه اللّجنة يمثّل عملاً باطلاً لا يجوز الاعتداد به.

2. أنّ ما ورد فى الوثيقة المقدّمة من عضو اللّجنة القانونيّة وعضو ملتقى الحوار السياسي يمثّل دعوةً لعرقلة مسار العمل نحو إنجاز استحقاق الانتخابات الرئاسيّة المباشرة والبرلمانيّة في موعدها المحدّد في 24/12/2021.

3. نتوجّه لبعثة الأمم المتّحدة راعية الحوار السّياسيّ بضرورة قطع الطريق أمام كلّ محاولة لتعطيل أو عرقلة هذه الاستحقاقات، وندعوها لاتّخاذ إجراءات عاجلة ضدّ هذه الأطراف، وإيقافها عن إحداث ضررٍ قد يُعيد للمشهد حالةً من العنف يصعب السّيطرة عليه، ونحمّل هذه الأطراف تداعيات عملها هذا.

4. نتقدّم للدّول الصّديقة وعلى وجه التّحديد الأعضاء فى اتفاق برلين، بضرورة الانتباه لخطورة ما يحدث، ونطلبُ دعمها للجهود الهادفة لإخراج وطننا من نفق هذه الأزمة بإنجاز الاستحقاق الانتخابي الرّئاسي المباشر والبرلماني في 24/12/2021.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى