تريند

اكتشاف مذنب محترق مغطى بـ”بودرة التلك”

أظهرت الملاحظات الأرضية الأولى في العالم لنواة مذنب يقترب من نهاية حياته النشطة أنه مغطى بحبيبات تشبه بودرة التلك.

ويصعب ملاحظة نوى المذنب لأنها عندما تدخل النظام الشمسي الداخلي، حيث يسهل ملاحظتها من الأرض، فإنها تسخن وتطلق الغاز والغبار مما يشكل حائلا يحجب النوى.

وعندما تم اكتشاف المذنب Comet P / 2016 BA14 (PANSTARRS) في يناير/كانون الثاني 2016، تم الخلط أولاً بينه وبين كويكب، لكن الملاحظات اللاحقة كشفت عن نشاط مذنب ضعيف، ويُعتقد أنه بعد العديد من الرحلات عبر النظام الشمسي الداخلي، أحرق هذا المذنب كل جليده تقريباً ويقترب الآن من نهاية حياته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى