ليبيا الآن

جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية ينتقد تعامل المنظمات الدولية مع الدولة الليبية

انتقد رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية العميد مبروك عبدالحفيظ «التناقض التام» للمنظمات الدولية في تعاملها مع الدولة الليبية بشأن قضية الهجرة والمهاجرين غير الشرعيين، مشيرا إلى أن ليبيا أصبحت ضحية وتركت وحيدة لهذه القضية التي عجزت عن معالجتها دول العام.

وجاء انتقاد العميد المبروك عبدالحفيظ خلال استقباله، اليوم الثلاثاء، سفير ألمانيا لدى ليبيا أوليفر أوفتشا بديوان رئاسة جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في العاصمة طرابلس،


وقالت وزارة الداخلية عبر صفحتها على «فيسبوك» إن اللقاء جرى خلاله «مناقشة عدد من المواضيع المتعلقة بلمف الهجرة غير الشرعية, ومساهمة الجانب الألماني في مكافحة هذه الظاهرة التي أصبحت مصدر قلق لدولة البحر الأبيض المتوسط. ودور المنظمات الدولية العاملة بملف الهجرة ومدى كفاءتها في معالجة لهذه الظاهرة».


وقال عميد المبروك عبدالحفيظ خلال اللقاء إن المنظمات المعنية بملف الهجرة «تعمل خارج ليبيا بحجة أن دولة ليبيا غير آمنة حسب التصنيف الأمر الذي يعتبر تناقض تام من قبلهم من خلال طلباتهم المقدمة للسلطات الليبية بإدماج المهاجرين داخل الدولة الليبية», مشددا على ضرورة «خلق بدائل للدخل وفرص العمل بدول المصدر وخاصةً دول الطوق الليبي, للحد من تدفق المهاجرين عبر الأراضي الليبية».


ونبه عبدالحفيظ إلى أن «ليبيا لم تعد دولة عبور بل أصبحت ضحية وتركت وحيدة لمواجهة ملف عجزت عنه دول العالم, الأمر الذي يتطلب تظافر الجهود من أجل الوصول لحلول عاجلة لا تمس الثوابت وسيادة الدولة الليبية ورفض أي مظاهر التوطين بأي شكل من الأشكال».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى