بلدياتليبيا الآن

خاص| «صيد الأفاعي».. حرب عصابات منتظرة بين مليشيات «السراج»

في خطوة تكشف مدى التخبط والانشقاقات داخل صفوف حكومة الوفاق غير المعتمدة، أطلقت “داخلية الوفاق” ما يسمى بعملية صيد الأفاعي التي زعمت أنها ستستهدف الجريمة المنظمة ومهربي البشر والوقود وتجار المخدرات، ولكنها في حقيقة الأمر أظهرت حجم خلافات الميليشيات التي تحاول السيطرة على طرابلس.

خرجت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق غير المعتمدة، مدعية أنه لم يتم التنسيق معها في هذه العملية حيث أعلنت في بيان، أن “وزارة الدفاع وآمر المنطقة العسكرية الغربية، إضافة لآمر المنطقة العسكرية طرابلس، أكدوا عدم اطلاعهم أو التنسيق المُسبق معهم بخصوص ما يطلق عليه عملية صيد الأفاعي”.

ويسلط هذا الخلاف الضوء على الانشقاقات التي تضرب مليشيات الوفاق يوماً بعد الآخر، فرغم إعلان فتحي باشاغا وزير داخلية” السراج”، أن هذه العملية الأمنية تم الإعداد لها من مدة طويلة وستكون تحت إشراف وزارته وبالتعاون مع المنطقة العسكرية الغربية، لتخرج الأخيرة وتبرأت منها.

مع استنكار ما يسمى بالمنطقة العسكرية الغربية لعملية “صيد الأفاعي”، وتحريك المعدات العسكرية التابعة لمليشيات” داخلية السراج” نحو العاصمة طرابلس، أصبحت الأجواء الآن تنذر بمواجهة وشيكة بين المليشيات المسلحة غرب ليبيا، ما يزيد من معاناة المدنيين، في الوقت الذي يستمر فيه فايز السراج باستجلاب المليشيات والمرتزقة الأجانب بدعم من تركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى