صحة

تشخيص حساسية الحليب والعناصر التي يجب تجنبها

يستخدم الطبيب عدّة طرق، حيث يقوم بإجراء الفحوص الجسدية اللازمة، منها وخز الجلد؛ من خلال وضع قطرة من السائل يحتوي على مسبّبات حساسية الحليب تحت الجلد على الساعد أو الظهر، وفي حال ظهور نتوء مرتفع محاط بحكّة حمراء حادّة، من المحتمل أن يكون لدى الشخص حساسية تجاه الحليب.
أما اختبار فحص الدم، والذي يقيس كمية الأجسام المضادّة في الدم، فيتم اللجوء إليه إذا كان لا يزال هناك شك في وجود حساسية.

هذا ويجب تجنّب قائمة من الأطعمة لمن يعانون من حساسية الحليب، ومنها اللبن، الحليب المركز، حليب البودرة، الزبدة، القشدة، والجبن، بالإضافة إلى الصلصات التي تحتوي على الجبن، الكاسترد، والآيس كريم، بالإضافة إلى الأطعمة التي تحتوي على بروتين الحليب، بما في ذلك الخبز، الكوكيز، الكعك، خليط الكيك، حلوى الشوكولاتة، والكريمة، السمن، اللحوم المعلّبة والجاهزة، منتجات مصل اللبن، الزبدة المصنّعة، ونكهة الجبن.

ويقلل تجنّب تناول الحليب أو الأغذية التي تحتوي على الحليب من التعرّض لحساسية الحليب، لذلك يجب على الأشخاص الذين لديهم حساسية حليب وأولياء أمور الأطفال الذين يعانون أطفالهم من الحساسية أن يقرأوا الملصقات الغذائية بعناية؛ إذ توجد بروتينات الحليب في العديد من الأطعمة، بما في ذلك جميع منتجات الألبان، وقد تحتوي التونة المعلّبة، السجق، اللحوم، وغيرها من المنتجات غير الألبان على الكازين، كما تحتوي مشروبات الطاقة أيضاً على مصل اللبن، بالإضافة إلى أن بعض أنواع العلكة تحتوي على بروتين الحليب أيضاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى