تريند

تركيا… تحتل المرتبة الثانية عالميًا في سجن وقمع الصحفيين

كشفت “لجنة حماية الصحفيين” الدولية المعنية بحماية الصحفيين والصحافة بنيويورك، اليوم الجمعة، عن أن تركيا تحتل المرتبة الثانية في سجن وقمع الصحفيين، موضحاً أن أردوغان يستغل أزمة كورونا لتشديد حملته القمعية ضد الصحافة، حيث أن الحكومة التركية لا تزال مستمرة في شن حملات اعتقال ضد الصحفيين المعارضين لسياستها تحت ذريعة الانقلاب المزعوم في يوليو 2016، مضيفة أن جميع الصحفيين المسجونين حاليا يواجهون تقريبًا نفس الاتهامات، من بينها “العمل ضد مصلحة الدولة.

وأوضحت المنظمة في تقريرها السنوي، أن ثلاثة صحفيين يعملون بوكالة “أنباء بلاد الرافدين”MA، واللذين تم اعتقالهم بسبب تغطيتهم قصة قرويين أكراد يزعم تعرضهم للتعذيب على يد الجيش التركي، مشيراً إلي أنه تم تعليق الإجراءات القضائية وجلسات المحاكمات في تركيا لمدة ثلاثة أشهر في عام 2020، بسبب انتشار جائحة كورونا، مما أدى إلى إطالة مدة سجن المحتجزين قيد المحاكمة، مضيفاً أن السلطات التركية اعتقلت هذا العام فقط 37 صحفيا.

كما يُذكر أن الصحفيون المسجونون والمطلوبون في تركيا حاليًا 174 صحفيًا خلف القضبان منهم 167 مطلوبون، وهم إما يعيشون في الخارج في المنفى أو لا يزالون طلقاء في البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى