عربى ودولى

مساعد بن لادن طليق بشوارع لندن

انتقل عادل عبد الباري، المتحدث باسم أسامة بن لادن، الزعيم السابق لتنظيم القاعدة، وأحد أبرز مساعديه، إلى بريطانيا، وذلك عقب إطلاق سراحه من سجن أميركي بسبب “وزنه الزائد”.

وتقول وسائل اعلامية، إن عبد الباري وهو أحد أتباع أسامة بن لادن، الذي أدين في تفجيرين عام 1998 رحل إلى المملكة المتحدة هذا الأسبوع بعد إطلاق سراحه مبكراً، بفضل قاضٍ فيدرالي في مانهاتن وافق على أن الإرهابي كان يعاني من السمنة المفرطة، بحيث لا يستطيع النجاة من فيروس كورونا خلف القضبان”.

وأشارت إلى أنه كان من المقرر إطلاق سراح عبدالباري في 28 أكتوبر ، لكن محاميه طلبوا السماح له بالخروج عاجلاً ، مشيرين إلى تقدم سن موكلهم، ووزنه الزائد ومعاناته من مرض الربو.

وأضافت المصادر الاعلامية “تم إطلاق سراح الإرهابي الذي يبلغ وزنه 230 رطلاً من السجن في 9 أكتوبر عن طريق الهجرة والجمارك، عندما تم تسليمه إلى مسؤولي المملكة المتحدة”.

وذكرت صحف بريطانية أن عبد الباري، هو متشدد إسلامي وقد اجتمع بزوجته رجاء التي تعيش في شقة تزيد قيمتها عن مليون دولار في لندن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى