عربى ودولىليبيا الآن

“المرصدالسوري” لحقوق الإنسان : 40 مليون دولار شهريًا مرتبات مرتزقة تركيا السوريين في ليبيا

كشف مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن أنه لا يزال في ليبيا أكثر من 7 آلاف مرتزق من حملة الجنسية السورية، إضافة إلى أكثر من 10 آلاف جهادي ربعهم من حملة الجنسية التونسية من “مجموعات مصنفة إرهابياً” تم نقلهم من سوريا إلى ليبيا يتجاهله الإعلام. وفي ذروة تواجد المرتزقة كان هناك 18 ألف شخص تصل رواتبهم إلى 40 مليون دولار شهرياًوتسأل مدير المرصد عن من كان يدفع هذه المبالغ؟! هل هو من حكومة الوفاق أو من دولة خليجية؟!

وأضاف قائلاً انه بشكل قطعي تركيا لم تدفع تلك الأموال لأن تركيا تأخذ الأموال ولا تعطي مثلما فعلت في ملف اللاجئين.

وهناك بعض الدول الأوروبية لا تزال تتودد إلى أردوغان وتحاول إزعاج المرصد السوري لأنه فضح عملية نقل المرتزقة إلى ليبيا وأذربيجان..وكان المرصد السوري هو الذي تصدر مشهد الوقوف في وجه الحكومة التركية، عندما كان الجميع يتحدث عن معلوماتنا بأنها غير دقيقة إلى أن ظهر هؤلاء بالصوت والصورة واعترفت الأمم المتحدة بوجودهم في ليبيا.


وأشار الي ان العقوبات الأوروبية قد تؤثر على تركياولكن نريد أن نشعر بهذا التأثير وأن تتوقف عمليات نقل المرتزقة، قائلاً “حتى اللحظة نحن في إطار معلومات لا نعلم مدى تأثيرها، ولا نريد أن نتحدث إعلامياً عن تأثيرها إلا من خلال ما نرصده على أرض الواقع لاحقاً”

مضيفاً أن الشعب السوري يرفض استخدام السوريين كمرتزقة ولكن من يدور في فلك أردوغان لا يعنيهم نظرة الشعب السوري ومن أدخل آلاف المتطرفين إلى سوريا لا يهمه ولا يعنيه أن يتحول جزء من الشعب السوري إلى مرتزقة بيد الحكومة السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى