تقارير

تقرير بريطاني يكشف دور أنقرة في دعم تنظيم “داعش” بالسلاح


كشف تقرير أعده مركز “بحوث وتسليح الصراعات ” في بريطانيا، اليوم الخميس، عن دور أنقرة في شراء أسلحة ومعدات إلكترونية ومواد لازمة لصناعة المتفجرات، وتوريدها إلى تنظيم “داعش”.


وصدر التقرير في ديسمبر الجاري، الذي يحمل عنوان “شبكات المشتريات وراء برامج تسليح داعش”، تم تتبع المشتريات الأكثر تكرارا لتنظيم “داعش” في سوريا والعراق، بين عامي 2014 و2017.


وأوضح التقرير، أن منشآت تركية صغيرة، مثل متاجر هواتف أو شركات زراعية، كانت تشتري مستلزمات لصناعة المتفجرات، ومنها 6 أطنان من عجينة الألومنيوم التي تدخل في صناعة المتفجرات، وعشرات الأطنان من السوربيتول المستخدم لإنتاج وقود الصواريخ.


وأكد التقرير أن وسطاء أتراك اشتروا هذه المواد وشحنوها إلى سوريا عبر أراضي كانت تابعة لتنظيم “داعش”، الذي دفع أموالا للمهربين ومسؤولي الحدود على جانبي الشريط الفاصل بين سوريا وتركيا لتسهيل نقل المواد، كما تم نقل السوربيتول إلى سوريا عبر معبر أونشوبينار الحدودي، قرب غازي عنتاب.

كما شملت الشحنات معدات إلكترونية ومكونات طائرات من دون طيار وصواريخ وآليات مضادة للطائرات ومكونات لصناعة أسلحة كيماوية، تم شراؤها من أماكن عدة في أميركا الشمالية وأوروبا.
وأوضح التقرير، أيضا أن شركة تركية مقرها إسطنبول دفعت ثمن أسلحة وبرامج وأجهزة لصالح تنظيم “داعش”، حيث تم توثيق نقل المئات من شكائر سمادة النترات التي تستخدم لصناعة المتفجرات في عام 2015، من الأراضي التركية إلى مناطق نفوذ “داعش” في سوريا عبر منفذ أقجة قلعة الحدودي، الذي أغلق عام 2016.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى