صحة

فوائد حمض الفوليك في الوقاية من سرطان الثدي

يرتبط الحصول على كميات كافية من حمض الفوليك مع العديد من الفوائد الصحية للجسم، منها تقليل خطر الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي حيث ارتبط انخفاض مستويات حمض الفوليك في الأسابيع الأولى من الحمل بإصابة الرضع بعيوب الأنبوب العصبي مثل التشوّه الخلقي بالدماغ، أو بالعمود الفقري، أو بالحبل الشوكي. ومن الجدير ذكره أن معظم النساء لا يمتلكن مستويات كافية من هذا الفيتامين، ولذلك يُنصح بإعطائهن في عمر الإنجاب المكملات الغذائية منه بما لا يقلّ عن 400 ملليغرام يومياً.
كما يمكن لتناول كميات كبيرة من الفولات تقليل خطر الإصابة بسرطانات الثدي والرئة والأمعاء. ويعتقد الباحثون أن نقصه قد يسبّب توقف السيطرة على الجينات، وبالتالي فإنه يزيد من خطر نمو الخلايا بشكل غير طبيعي وخطر الإصابة بالسرطان. بالإضافة إلى ذلك، فإنَّ النقص فيه يرتبط بتكوين حمض نووي صبغي غير مستقر، مما قد يزيد من خطر الإصابة بهذا المرض.
من جهة أخرى يمكن لتناول كميات كبيرة من الفولات من جانب المصابين بالسرطان سابقاً أن يعزّز نمو الأورام لديهم.
على صعيد آخر أشارت إحدى الدراسات الطبية إلى أن نقص حمض الفوليك في الجسم ارتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض التوحّد، حيث وجد أن تناول هذا الفيتامين قبل الحمل وفي مراحله المبكّرة يمكن أن يقلّل خطر الإصابة بهذا المرض عند الأشخاص الذين يعانون من عدم فعاليّة أيض الفولات.
كما بيّنت إحدى الدراسات العلمية أن استخدام مكملات حمض الفوليك يمكن أن يقلّل من خطر الإصابة بالشفة الأرنبية. بالإضافة إلى علاج التهاب المفاصل الروماتويدي، حيث يصف الأطباء عادة مكملات حمض الفوليك للمرضى المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي؛ التي تعتبر من العلاجات الفعّالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى