بلدياتعربى ودولىليبيا الآن

الأمم المتحدة: أكثر من مليون ليبي بحاجة للمساعدة


أوضح مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في ليبيا، مساعيه للحصول على 189 مليون دولار، لدعم 450 ألف شخص من أكثر الفئات مع بداية العام القادم.
وقدّر المكتب في تقييمه السنوي، أن المحتاجين للخدمات الإنسانية في ليبيا للعام القادم ، بلغ أكثر من مليون مواطن بحاجة للمساعدة، محذرًا من أن مؤشر الخطورة مرتفع جدًا؛ بسبب ضعف الإمكانات، فيما لم يغفل المكتب الإنساني، في تقييمه، للنزاع المسلح، أنه تلقى بلاغًا عن 417 ضحية مدنية في شهر يونيو، إضافة إلى تسجيل 28 هجومًا على منشآت طبية؛ أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 23 آخرين، عدا عن تدمير المرافق الصحية والمدارس والبنية التحتية للمياه والمنازل، في الفترة ما بين يناير وسبتمبر.
وشكّلت أزمة النازحين محورًا مهمًا للمكتب الإنساني في ليبيا، في تقييمه السنوي، حيث أوضح، في تقريره، أن 392 ألف شخص نازح ما زالوا عالقين؛ بسبب الأزمات التي تُعيق عودتهم.
وفيما يخص خطة التأهّب والاستعداد لمواجهة “كورونا”؛ أكد المكتب، في تقييمه، أن الحجم الحقيقي للوباء لا يزال غير معروف بسبب النقص في الإمدادات في ليبيا، وأن خطة التأهّب لا تزال بحاجة إلى الموافقة.
وحول توقعات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في ليبيا، للعام القادم وما بعده؛ تشير التقديرات إلى أن أكثر من مليون شخص بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية في العام المقبل ، بزيادة قدرها 40% مقارنة بالعام الحالي، مبيّنًا أن أعلى الاحتياجات الإنسانية في المدن، هي “الكفرة وبنغازي وإجدابيا وطرابلس”؛ نظرًا لوجود النازحين والمهاجرين فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى