اقتصاد

سلسلة فضائح تطيح بمصداقية شركات تدقيق الحسابات في بريطانيا

بعد سلسلة من الفضائح، آخرها اعلان إفلاس شركة وايركارد، اليوم الأحد، يجد قطاع التدقيق في الحسابات الذي تهيمن عليه أربع شركات كبرى، نفسه مضطرا إلى إعادة تنظيم عمله في المملكة المتحدة

وسعيا منها لإتاحة هامش أكبر للمنافسة وتفادي تضارب في المصالح، تعتزم السلطات البريطانية الحد من قوة “الشركات الأربع الكبرى” الناشطة في هذا المجال وهي “ديلويت”، “برايس ووترهاوس كوبرز”، و”إيرنست آند يونج”، و”كاي بي إم جي”.

وتقول لورا إيمبسون الأستاذة في جامعة سيتي في لندن، في “التباين بين تنظيمات الحكومات ودوافع شركات التدقيق الحسابي وتطلعات الشركة”، ما يفسر “الأضرار على صعيد السمعة في الأعوام الأخيرة”.

لكنها تؤكد أن موجة الفضائح هذه “منحت قادة هذه الشركات ما كانوا يحتاجون إليه من إمكانات وصلاحيات لإقرار تغييرات لم يكن يمكن تصورها من قبل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى