عربى ودولى

“بيدرسون”… نريد أن نشهد تقدما في المحادثات السورية


دفع موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، الأحد، باتّجاه تحقيق تقدم على خط محادثات صوغ الدستور السوري ووضع حد للحرب التي تشهدها البلاد منذ تسع سنوات، وذلك عشية جولة محادثات جديدة ستعقد في جنيف.

وقال موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا في مؤتمر عبر الفيديو “نريد أن نشهد تقدما”.

وتتألف “اللجنة الدستورية المصغرة” من 45 عضوا، يتوزعون بالتساوي بين ممثّلين للنظام، والمعارضة، والمجتمع المدني. ومن المقرر أن تجتمع للمرة الرابعة الاثنين بعد أشهر من التعثر.

وقال بيدرسون: “أتطلع إلى محادثات موسّعة آمل أن تكون جيدة الأسبوع المقبل، يمكن أن تقرّبنا من بدء المحادثات في يناير حول المبادئ الدستورية”.

وأوضح أنه أجرى زيارات دبلوماسية مكثفة في الأسابيع الأخيرة، شملت طهران وموسكو، حليفتي دمشق، وأنقرة حليفة المعارضة.

وأضاف بيدرسون: “من الأهمية بمكان قيام دعم دولي واضح لما نقوم به، ويسرّني القول إن هذا الدعم آت”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى