صحة

دراسة طبية حديثة تحدد الطريقة التي يبني بها الدماغ “ذاكرته الاستشعارية”

كشفت دراسة طبية حديثة بمجلة “ساينس” العلمية، عن تحديد الطريقة التي يبني بها الدماغ “ذاكرته الاستشعارية”، حتى يصبح قادرا على فهم الأحداث والمواقف من خلال إقامة علاقة بين ما جرت معايشته في الماضي وما يحصل في الحاضر، حيث يعمل دماغ الإنسان على فك شيفرة المعلومات التي تجمعها الحواس حاليا، لكن ترجمة ما وصلنا عن طريق الحواس لا يصبح ممكنا إلا بوضعه في سياق ما عايشناه في وقت سابق، ويعني هذا الأمر أن ما يصلنا بالحواس يحتاج بشدة إلى أن يوضع في سياق، أي أنه لا يمكن أن ينفصل عن تجاربنا السابقة.

وأكد فريق علمي بإشراف الباحث جوهانز ليتزكو من معهد “ماكس بلانك” لبحوث الدماغ، أنه حدد طريقة مرجحة بقوة لنشوء هذه الذاكرة، وهي أن تحفيز الوظائف المعرفية الكبرى يجري في هذه المنطقة الدماغية، من خلال عمليتي نقل منفصلتين للمعلومات، أولاهما “من الأسفل إلى الأعلى”، والثانية “من الأعلى إلى الأسفل، وتجري العملية الأولى، أي “من الأسفل إلى الأعلى”، من خلال حمل المعلومات من البيئة المحيطة بالحواس إلى الدماغ، أما العملية الثانية، أي “من الأعلى إلى الأسفل”، فيتم بها تحويل ما جرى الحصول عليه وفك شيفرته، عبر وضعه في سياق التجارب السابقة.

وقالت المجلة إن ما جرى التوصل إليه يشكل أهمية كبيرة، حتى وإن لم يكن واضحا جدا، حيث درس الباحثون مصادر الإشارات التي تنبعث في هاتين العملتين، أملا في أن يعرفوا كيف تمكنان الإنسان من بناء ذاكرة الاستشعار، حيث بفضل هذه النتائج، أجرت الباحثة بيلين باردي تجربة على فأر تجارب داخل مختبر، في مسعى إلى التأكد من مصادر هذه الإشارات التي تلعب دورا في بناء الذاكرة الاستشعارية، وعملت الباحثة على رصد الاستجابة في منطقة “الثلاموس” بدماغ الفأر، فجاءت النتائج على نحو واضح جدا، وتبين أنها ترتبط ارتباطا وثيقا بمسألة الذاكرة وبنائها بشكل تراكمي اعتمادا على ما تجري معايشته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى