بلدياتليبيا الآن

الوطنية لحقوق الأنسان : نساء ليبيا يتعرضن لانتهاكات صارخة

حيت اللجنة الوطنية لحقوق الأنسان في بيان اصدرته بمناسبة اليوم العالمي للمدافعات عن حقوق الإنسان، والذي يوافق اليوم 29 نوفمبر من كل عام نضال المدافعات عن حقوق الإنسان في ليبيا مقابل كل ما يتعرضن له من انتهاكات بسبب نشاطهن وبسبب نوعهن الإجتماعي .


وجاء في البيان”نُحيي نظرة نضالات المدافعات عن حقوق الإنسان في تاريخ ليبيا، اللاتي ناضلن من مواقع مختلفة للدفاع عن حقوق الشعب الليبي ومنه حق نساء هذا الوطن في المشاركة الآمنة في المجال العام والحياة السياسية ، كن هؤلاء المدافعات ظهير أساسي للحركة النسوية الليبية وما حققته من مكتسبات منذ احداث التغيير السياسي في ليبيا ، وحتى الآن حيث ساهمن طول الوقت في تشكيل وعي جديد لأدوار النساء خارج الأطر التقليدية وما يمكن لهن تحقيقه، ودفعن الأثمان من حريتهن وأمنهن وسلامتهم .”
وأضاف البيان “وفي ظل ما تشهده ليبيا خلال السنوات الماضية من تصاعد لسياسات تقييد الحقوق والحريات العامة وعلى رأسها الحق في مجال عام آمن وحرية الرأى والتعبير وحرية العمل للمدافعات عن حقوق الإنسان ، نعرب عن تضامنا الكامل مع النساء المدافعات عن حقوق الإنسان، اللاتي تعرضن خلال هذه السنوات للاختطاف والإخفاء القسري والاغتيال والقتل خارج إطار القانون ، ومن بينهن المدافعة عن حقوق الإنسان _ سلوي ابوقعيقيص و النائبة _ سهام سرقيوه و الناشطة الحقوقية_ انتصار الحصائري والصحفية _ نصيب كرنافة ، وأخيرًا المحامية_ حنان البرعصي” .
وقال بيان اللجنة إن الضوء الذي أطلقته الناشطة النسوية سلوي ابوقعيقيص و سهام سرقيوه و انتصار الحصائري و نصيب كرنافة ، و حنان البرعصي ، كمدافعات بارزات عن حقوق الإنسان وحقوق النساء، وألهم الكثير من فتيات ليبيا وشجعهن على استكمال النضال من مواقع مختلفة لا يمكن أن يخفت، ولكن رسالة الترهيب التي طالت نساء وفتيات ليبيا بحدة الانتهاكات ضد المدافعات الخمسة، وغيرهن تهدد أنطلاق النساء للمجال العام وتعرقل قدرة المدافعات الليبيات على استكمال نشاطهن وهو أمر لم ولن يبقى موضع الصمت من الحركة النسوية الليبية والعالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى