تريندصحة

احذر.. هذه الأماكن تنقل “كورونا”

أكدت دراسة ُنشرت في مجلة “Nature”، إلى أن أقلية صغيرة من الأماكن التي يذهب إليها الناس بشكل متكرر مسؤولة عن غالبية إصابات فيروس كورونا في المدن الكبرى، مؤكدة على أن تقليل الحد الأقصى للتشغيل في مثل هذه الأماكن بما فيها المطاعم، وصالات الألعاب الرياضية، والمقاهي، والفنادق يمكن أن يبطئ انتشار المرض بشكل كبير.

وشدد جوري ليسكوفيك، مؤلف الدراسة والأستاذ المساعد لعلوم الكمبيوتر بجامعة ستانفورد: “يتوقع نموذجنا أن وضع حد أقصى للتشغيل عند 20٪ يمكن أن يقلل الإصابات بأكثر من 80٪، لكننا نفقد حوالي 40٪ فقط من الزيارات عند مقارنتها بإعادة الفتح بالكامل مع الحد الأقصى المعتاد للتشغيل”.

وشمل النموذج أيضاً تفاوتات عرقية، واجتماعية، واقتصادية، كبيرة في عدوى فيروس كورونا، وكتب الباحثون في دراستهم: “في المتوسط أظهرت مناطق المترو، والمطاعم كاملة الخدمات، وصالات الألعاب الرياضية، والفنادق، والمقاهي، والمنظمات الدينية والمطاعم ذات الخدمة المحدودة أكبر الزيادات المتوقعة في الإصابات عند إعادة فتحها”.

وأشار النموذج إلى أن الأشخاص الذين يعيشون في الأحياء ذات الدخل المنخفض، استناداً إلى بيانات التعداد، كانوا أكثر عرضة للإصابة، إذ أن تلك المناطق تميل إلى أن تكون أصغر حجماً، مما يؤدي إلى الازدحام وزيادة خطر الانتشار.

وأشار ليسكوفيك: “يتنبأ نموذجنا بأن زيارة واحدة لمتجر بقالة تكون أكثر خطورة بمرتين بالنسبة للفرد ذات الدخل المنخفض مقارنة بالفرد ذات الدخل المرتفع. وهذا بسبب متاجر البقالة التي يزورها الأفراد من ذوي الدخل المنخفض والتي تزيد في المتوسط بنسبة 60٪ بالقدم المربع، ويبقى الزوار هناك لمدة أطول بنسبة 17٪”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى