عربى ودولى

تقرير أممي يحذر من عنف الشرطة ضد المتظاهرين في بيلاروس

حذر تقرير أممي من تجاوزات خطيرة في تعامل الشرطة مع المحتجين في بيلاروس، في حين دعت برلين الاتحاد الأوروبي لزيادة الضغط على مينسك لحثها على الحوار مع المعارضة.

واعتبر خبراء أمميون في حقوق الإنسان في بيان تم نشره اليوم الخميس في جنيف، أنه يتعين على السلطات البيلاروسية التحقيق في مدى شرعية تصرفات القوات الأمنية أثناء الاحتجاجات في بيلاروس.
قال البيان: “يجب على السلطات إجراء تحقيق سريع وشامل ومستقل ونزيه في مدى شرعية تصرفات الشرطة. تعذيب المتظاهرين السلميين ومعاملتهم بعنف أصبحا ظاهرة اعتيادية” في بيلاروس منذ الانتخابات الرئاسية في 9 أغسطس.

وحسب البيان، الذي وقعه 10 خبراء أممين، بينهم أنييس كالامار المقررة الأممية المعنية بحالات الإعدام التعسفي، فإن هذه الأعمال “مصحوبة بالإفلات من العقاب الناجم عن إحجام السلطات عن إجراء تحقيقات جنائية مناسبة في ادعاءات التعذيب”.

وفي برلين، أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اليوم الخميس قبل اجتماع افتراضي مع نظرائه من دول الاتحاد الأوروبي، أنه على التكتل تصعيد الضغط على حكومة الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو.

وقال ماس إن مينسك “ليست مستعدة لبدء حوار شامل” مع المعارضة، وأن القيادة البيلاروسية لم يصدر عنها أي “رد فعل بناء” على مطالب المحتجين، وأضاف: “لذلك سنتحدث عن كيفية زيادة الضغط [على السلطات في مينسك]”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى